Facebook Instagram Twitter

التسويق الوردي واستغلال المرأة

التسويق الوردي واستغلال المرأة
بصورة عامة تمثل النساء نصف سكان العالم، كما يرتفع استهلاك النساء من الإنفاق والمشتريات ليصل إلى ما يقرب من 85% من القوة الشرائية العامة، وهو ما يجعل النساء صاحبات دور رئيسي في الاقتصاد، ورغم وجود فروقات قليلة بين اساليب التسويق والاستهداف سواء للرجل أو للمرأة، إلا أن المرأة تظل العنصر الرئيسي الذي يتم تقييم جودة المنتج من خلاله، حيث أثبتت الدراسات أن المحرك الرئيسي للشراء لدي النساء ليس السعر ولكن جودة المنتج وما يمكنهم الحصول عليه من شراء منتج ما، وهذا ما جعل توجه التسويق في الفترة الأخيرة إلى النساء بصفة خاصة وهو ما أطلق عليه التسويق الوردي.

التسويق الوردي

التسويق الأنثوي أو التسويق الوردي هو مصطلح تم استحداثه للإشارة إلى التسويق الذي يعتمد على استهداف المرأة، حيث تستخدم استراتيجية التسويق الوردي تقنيات تسويقية تكون أكثر تأثيراً على المرأة دون الرجال.
ويمكن وضع تعريف للتسويق الوردي بأنه توجيه عناصر التسويق من تسعير وترويج وتوزيع المنتج بطريقة تناسب أسلوب المرأة وتلبى احتياجاتها بطريقة تسويقه فعاله تجعل منها عميل دائم لعلامة تجارية محددة.
ولا يقتصر التسويق الوردي على المنتجات النسائية بل يتعدى للمنتجات الرجالية أيضاً عن طريق إدارة حملات تسويقية يتم من خلالها استغلال المرأة والتأثير على القرارات الشرائية للنساء لتدفعهن لشراء المنتجات الأخرى سواء منتجات الرجال أو الأطفال.

ورغم معارضة الكثير من الأشخاص لفكرة استغلال المرأة في التسويق وتلوين الخطط التسويقية من أجل فئة بعينها، إلا أن اتجاهات السوق باتت منفتحة للحد الذي يمكّنك استغلال قوة شرائية محددة للفوز بها وتحقيق أرباح من خلالها وهو ما يفعله التسويق الوردي.

أهمية التسويق الوردي

يعد التسويق الوردي من أهم استراتيجيات التسويق في الفترة الأخيرة ويرجع ذلك لعدد من الأسباب نذكرها فيما يلي:

  1. لا تنبع أهمية التسويق الوردي من كون المرأة تشكل قوة شرائية كبري ولكن أيضاً لكونها صانعة قرار سواء في عائلتها أو في حياتها المهنية.
  2. تمثل القوة الشرائية للمرأة ما يقرب من 85% من إجمالي المشتريات العالمية.
  3. تبلغ نسبة نفقات النساء في التسوق عبر الانترنت ما يقرب من 58%، وهي تشكل نسبة شرائية كبري حيث تبلغ نفقات المرأة الشرائية حول العالم 20 تريليون دولار.
  4. يساهم التسويق الوردي في معرفة الطريقة الصحيحة لتسويق الخدمات والمنتجات الخاصة بسوق المرأة واساليب تطويرها.

خطوات نجاح التسويق الوردي

يحتاج التسويق الوردي لمجموعة من الخطوات والمتطلبات كي تحصل على تسويق ناجح، وفيما يلى نوضح أهم المتطلبات التي تحتاجها لنجاح استراتيجية التسويق الوردي.

  • يجب أن تكون الخطوة الأولي في استراتيجية التسويق الوردي اعتمادك على الإغراءات العاطفية بجانب الأمور المنطقية، فالبيع الناجح للمرأة يبدأ من إثارة شغفها وإجادة نقطة عاطفية في المنتج يمكن التأثير بها على مشاعر المرأة.
  • أظهرت الدراسات وجود علاقة طردية بين تقديم خدمات إضافية مع خدمة العملاء الجيدة وبين ولاء النساء للعلامة التجارية.
  • استغلال وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى نسبة اكبر من النساء.
  • استخدام ألوان تفضلها المرأة في المنتجات والإعلانات.
  • في الإعلانات والتسويق بشكل عام احرص على استخدام اساليب من شأنها التأثير على المرأة سواء التأثير على عقلها الباطن أو التأثير على عاطفتها.

اقرأ ايضاً – ما هو التسويق الغير مرئي

تطبيق التسويق الوردي

التسويق الوردي هو مصطلح حديث في التسويق، حيث تميل العديد من المنظمات في العالم إلى تبني استراتيجية التسويق الوردي وتطبيقها على النساء من خلال تكوين العناصر الأربعة للمزيج التسويقي وهم المنتج والتسعير والترويج والموقع، واستغلالها بالطريقة التي تناسب حياة المرأة.

أولاً: المنتج

يمكننا تعريف المنتج هنا بأنه المنتج الوردي الذي يمثل أي سلعة أو خدمة تم انتاجها لتكون متوافقة مع رغبات المرأة واحتياجاتها، ويذكر أن النساء يبحثن عن معلومات وتفاصيل حول العلامة التجارية أكثر من الرجال.
حيث تقوم النساء بالتركيز على كل جزء من أجزاء المنتج سواء كانت ملابس أو منتجات غذائية، لذا فيكون على الشركات ومسؤولي المبيعات الذين يسعوا لإنجاح استراتيجية التسويق الوردي الانتباه جيدا لتفاصيل المنتج وجودته.

ثانياً: السعر

هو المبلغ الذي يتم دفعه من قبل العملاء مقابل المنتج، وفي حين يرى الرجل أن هناك منتج باهظ الثمن تري المرأة أنه رخيص أو على الأقل سعره مناسب وذلك بسبب رؤية المرأة أن هذا المنتج يلبى حاجة ما قد يكون الرجل لا يراها وهو ما يجعل المرأة تنفق ضعف الرجل في شراء المنتجات، ويجعل الشركات تستهدف المرأة وتضع استراتيجيات التسعير بناءً على قيمة المنتج والتي تعد الأهم لدي النساء.

ثالثاً: الموقع

يمثل الموقع المكان الذي يتم فيه بيع المنتجات للعملاء خاصة النساء، لكي تضمن الشركة التوزيع الجيد لمنتجاتها والوصول لأكبر قاعدة من النساء، يجب أن تعمل على استخدام استراتيجية تسويق فعالة بالإضافة إلى موزعين متميزين حتي تتمكن من الوصول إلى المستهلكين بكفاءة عالية، وتعمل الشركات الناجحة عل  امتلاك مخازن مليئة بالمنتجات لتكون متاحة في جميع الاوقات والأماكن.

رابعاً: الترويج

يمثل الترويج الطرق التي يتم بها التواصل مع العملاء من النساء ولأن النساء أكثر عاطفية من الرجال فإن أفضل ترق الترويج هي التي تعتمد على إقناع المرأة بالمنتج من خلال التأثير على مشاعرها كما ذكرنا سابقاً ورغم أن هناك نساء عقلانيات ويحكمن ع الأشياء بالمنطق كما الرجال إلا أنهم سوف يميلن إلى الجانب العاطفي عند شراء منتج ما، كما أن النساء يثقن في تجربة غيرهن، فإن كنت تبحث عن أفضل طرق الترويج في استراتيجية التسويق الوردي فعليك فعل من خلال القنوات التي تباشرها المرأة بصورة مستمرة بالإضافة إلى الترويج المنطوق والتسويق الشفهي والذي تثق به أغلب السيدات.

ومن ذلك، فإن استغلال المرأة في التسويق بات من الاستراتيجيات التي تتبعها الكثير من الشركات تحت مسمي التسويق الوردي والذي اثبت نجاحه مع الكثير من المسوقين ورغم رفض فكرة التسويق الموجه إلا أن الشركات أصبحت تعمل على التسويق الوردي دون أن تظهر استغلال نقاط ضعف النساء والعمل على نقاط قوتهن الشرائية واستغلال أفكارهن لصالح العمل.

Click to rate this post!
[Total: 0 Average: 0]
التسويق الوردي واستغلال المرأة

شاركنا بتعليقك أو رأيك